التخطي إلى المحتوى

دعاء الرسول بالطائف مكتوب في هذه المقاله سوف ننشر لكم دعاء النبي الله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم لانه كما نعرف ان نبي الله هوا خير  اتي وانه ايضا كان يكثر الدعاء الي الله سبحانه وتعالي لذلك سوف نتحدث لكم في هذه المقاله عن دعاء الرسول بالطائف.

دعاء الرسول بالطائف مكتوب
دعاء الرسول بالطائف مكتوب

دعاء الرسول في الطائف:-

اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس، يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تكلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلّا بك.

دعاء الرسول بالطائف مكتوب:-

هذا الدعاء الجميل له قصّة ألا وهي قصّة الرسول صلّى الله عليه وسلّم عندما ذهب إلى مدينة الطّائف ليدعوهم إلى الإسلام، ولكي يطلب منهم النّصر والعون، كما أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم اختار الطّائف؛ لأنّها تعتبر المدينة الثانية من بعد مدينة مكّة في الجزيرة العربيّة، وأحد المراكز المهمّة من حيث الكثافة السكانيّة والتّجارة، كما أنّه يسكنها قبيلة ثقيف الّتي تعدّ من أقوى القبائل العربيّة، وتعدّ الطّائف قريبةً نوعاً ما من مكّة؛ حيث إنّ المسافة بينهما الّتي قطعها الرسول مشياً على الأقدام مائة كيلو مترٍ تقريباً.

الرسالة المحمدية:-

جاء النبي مُحمّد -صلى الله عليه وسلم- بالهداية للناس كافةً، وقد كان وقت بعثته في فترةٍ خلت من الرسالات والشرائع والدّيانات، وأول من بدأ النبي بدعوتهم كانوا أقرب الناس إليه، وأكثرهم منزلةً عنده، ثم توسعت الدعوة حتى بلغت جميع الناس، ولما واجه النبي وأصحابه التعذيب والتنكيل من أهل قريش في مراحل الدعوة الأولى سعى النبي لإيجاد مكانٍ آخر غير مكة تنطلق منه الدعوة الإسلامية، وكان من بين تلك الخيارات مدينة الطائف القريبة جغرافياً من مكَّةَ المكرمة، فما هي قصة النبي في الطائف؟ وما تفاصيلها وأبعادها؟ ذلك ما ستبحثه هذه المقالة بعد توفيق الله ومشيئته.

قصة النبي في الطائف:-

كانت الطائف تُمثِّل بُعداً مهماً بالنسبة لسادات قريش وكُبرائها، حيث إنها كانت مكاناً استراتيجياً لهم يملكون فيها بيوتاً يجعلونها كمصايف لما في طبيعة الطائف من جمال، ولتسييرهم قوافل تجارية إليها في الصيف كذلك، فكانت الطائف منتجع استجمامٍ ومكان تجارةٍ لسادات قريش وتجارها، وبعد أن يأس النبي -صلى الله عليه وسلم- من تكوين دولته في مكَّةَ فقد عزم على دعوة أهل الطائف إلى الإسلام، ولتنشأ في مدينتهم الدولة الإسلامية الحديثة، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يؤمّل في الطائف وأهلها خيراً حينها، وقد ظن أن أهلها سيُرحّبون به ويستقبلونه على خلاف ما فعل أهل مكة، فيكونون نصيراً ومُعيناً له في دعوته.[١]

 

خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة مُتَّجهاً إلى الطائف سيراً على الأقدام، خوفاً من أن تعتقد قريش أنه قد غادر مكة فيتبعونه ويُعطلون عليه ما يصبو إليه، وكان في صحبته حِبُّه زيد بن الحارثة، وكان وقتها ابناً له بالتبني قبل نزول الأمر الإلهي بتحريم التبني، وكان يحرس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويُعينه في سفره، حتى وصل إلى الطائف بأمانٍ وسلامة.[١]

 

بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- بدعوة كبار القوم من أهل الطائف الذين هم أهل الحلِّ والعقد فيها وإليهم يرجع أمرها، فدعاهم إلى الإسلام، وعرض عليهم أن تحتضن الطائف دعوته بدلاً من مكة التي رفضه أهلها وعذبوه وأصحابه، فكان ردُّ أسياد الطائف على النبي قاسياً، فبعد أن طردوه منها أغروا به سفهاءهم وصبيانهم، فتبعوه بالحجارة وسبوه ووصفوه بالجنون، حتى إنه صلى الله عليه وسلم أُصيب بقدميه الشريفتين من أثر حجارة صبيان الطائف، وسالت منها الدماء، فزاد همُّ النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصابه الحزن.[١]

دعاء الرسول بالطائف مكتوب
دعاء الرسول بالطائف مكتوب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *