التخطي إلى المحتوى

علاج تساقط الشعر – موقع حنين الحب دواء تساقط الشعر علي موقعنا الرسمي حنين الحب اكبر موقع في الشرق في تقديم العديد من العلاجات علي موقعنا المعترف به رسميا محتوى وكيفيه التخلص منها والانتهاء منها وتجنب اثارها الذي يمكن ان تضرنا

نذكر أيام كنا أطفالًا صغارًا كل شيءٍ فينا نضرٌ كالعود الطري اليانع بشراتنا صغيرةٌ نقية ونحمل شعرًا غنيًا كثيفًا لامعًا لم تمسه الحياة بسوءٍ بعد، لكننا نلاحظ أنه متى ما مرت علينا الأيام في هذه الحياة متى ما وضعت لمساتها أكثر فأكثر على أجزاءٍ منا.

الشعر تاجٌ من تيجان الحُسن التي حصلنا عليها ويكاد وحده يشكل 1/2 الحُسن أو أكثره، وتركه وحده يجابه أحوال الحياة ويحاول مقاومتها هي معركةٌ عنيفة ستخسرها أنت في النهاية وتفقد معها جمال شعرك ورونقه وكثافته ولمعانه.

جميع الأشياءٍ يفتقر إلى الإعتناء والاهتمام وفقدانها تعني فقدانه بالتدريج مع مرور الوقت، الشعر رغم إعتبار الكثيرين فأنه جزءًا غير حيٍ من أجسادنا هو في الواقع أكثر أجزائنا حساسيةً وتأثرًا بما يأتي ذلك فأنه ويحيط به، ويحتاج إلى فهمٍ وفهمٍ بأساليب الإعتناء به لأن الوسائل الخاطئة تعطي دائمًا نتائج عكسية.

تساقط الشعر واحدٌ من المشاكل التي يصعب ألا تواجهها ولو في مرحلةٍ من فترات حياتك ولذلك أسبابه العديدة التي تساعدك معرفتها على علم طريقة دواء تساقط الشعر بالأداة المناسبة والصحيحة لطبيعة شعرك والظروف التي أحاطت وأدت به لهذا، وإليك شرحًا مفصلًا عن العوامل وأساليب العلاج حتى النهاية.

طبيعة الشعر

ينمو في رؤوسنا عددٌ كبير جداٌ من الشعيرات متوسطه ما البَينُ مائة بالمئةألف و 500 ألف شعرة في الشخص الطبيعي، وأثناء حياتنا وكل يومٍ من أيامنا يتساقط بعض الشعر من رؤوسنا بعددٍ طفيفٍ وبسيط يكاد يكون 100 ? شعرةٍ أو أكثر بقليلٍ وحسب وهو أمرٌ طبيعيٌ تمامًا وعدم حدوثه من الممكن أن يكون مشكلةً غير طبيعية.

ويعود هذا إلى طبيعة حياة الشعرة، أولًا تتألف الشعرة في جذرها والذي يسمى ببصيلات الشعر ويكون حاضرًا تحت سطح جلد فروة الرأس كوصلةٍ حيويةٍ البَينُ الجسم وبين الشعر، تنتج البصيلات الشعر من بروتينٍ أساسيٍ يسمى الكيراتين وتكون مسئولةً عن العناية به وتغذيته خلال دورات حياته الثلاثة.

تعيش الشعرة دورةً كاملةً من الوجود والنمو والسقوط لإفساح الموضع لغيرها، الجولة الأولى من دورة حياتها هي مرحلة الخروج للوجود حين تنتجها البصيلة وتتواصل هذه الدورة لعدة أعوام تنجح الشعرة فيها في أن تتكاثر 1 سم أثناء الشهر الواحد بمعدلٍ طبيعي.

في أعقاب النمو ووصول الشعرة لأقصى طولٍ ممكنٍ لها تأتي المرحلة الثانية تتوقف فيها الشعرة عن النمو وتظل على حالها هذا للعديد من أسابيع، ثم في المرحلة الثالثة تبدأ الشعرة في الذبول والموت وتسقط من البصيلة مفسحةً الميدان لنمو شعرةٍ صغيرةٍ جديدة.

طبعا كل شعرةٍ لها دورة حياتها المخصصة بها التي تبدأ في توقيتٍ وتنتهي في توقيتٍ خاص لأنة الشعيرات كلها لو اجتمعت على دورات حياةٍ موحدة لجاء علينا وقتٌ كان شعرنا فيه أطول ما يمكن وفي كامل جماله ورونقه وبعدها تبدأ فترة الموت فيسقط شعر رأسنا كله دفعةً واحدةً تمهيدًا لنمو الشعر الجديد!

تساقط الشعر وأسبابه

عندما تبدأ بملاحظة فقدان عددٍ هائلٍ من شعر رأسك أكثر الأمر الذي اعتدت سواءً أثناء تمشيط شعرك أو أثناء النوم أو أي وقتٍ في اليوم إذًا فأنت تعاني من تساقط الشعر الذي سينطلق على نحوٍ طفيفٍ وغير واضح لكنك إن لم تهتم به وتبدأ البحث عن أساليب دواء تساقط الشعر بأسرع ما يمكن سينطلق التساقط في الازدياد وتبلغ لمرحلةٍ متقدمة.

هناك الكثير من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى تساقط الشعر بعضها نتعرض له متكرر كل يومًا وبعضها يكون حالات خاصة:

  1. نقص الإعتناء والاهتمام بصحة وجمال ونظافة الشعر وهي أمورٌ بديهية نظرًا لأن الشعر يواجه عبر الأيام معدلات الحرارة المتغايرة والظروف البيئية المحيطة بك من جفافٍ ورطوبة ويتعرض للشوائب في الرياح وأشعة الشمس ونقص التغذية الكافية
  2. من الممكن أن يكون تساقط الشعر وراثيًا وعندما تبلغ إلى عمرٍ محدد يبدأ شعرك بالتساقط كما وقع مع أشخاص عائلتك وينتشر جين الصلع الوراثي في الرجال أكثر ما يؤدي إلى تساقط شعرهم بالتدريج حتى يصل إلى الصلع، إلا أن النساء لا يصبن بالصلع بالتأكيد وإنما يتساقط ويصبح الشعر الخفيف هو مشكلتهن
  3. الاختلافات الهرمونية من أضخم المؤثرات على نمو الشعر وغزارته وكثافته أو تساقطه وهزاله، لهذا إن واجهت أي تغيرٍ هرموني كبير في مرحلةٍ من الفترات على الارجح على نحوٍ كبير أن يتساقط شعرك حتى تستعيد المعدل الطبيعي لهرموناتك مرةً أخرى
  4. استخدام مستحضرات العناية بالشعر غير الملائمة أو السيئة وغير المصرح بها صحيًا وطبيًا للشعر لمدة قد يكون السبب في جفاف الشعر واحتراقه وتساقطه على نطاق طويلٍ أو قصير
  5. من الطبيعي أن يتساقط الشعر بسبب معاملته بشكلٍ معينٍ لمدةٍ طويلة فالشعر يحتاج السكون والتغيير كل فترة إلا أن الاستقرار على إجراءاتٍ معينة في تنسيق الشعر وتسريحةٍ معينة ومستحضراتٍ معينة سيؤدي إلى ضعفه وتساقطه
  6. الاضطراب وقلة النوم والضغط الذي يقع على البعض في فترةٍ من مراحل حياتهم لا يؤثر على الشعر وحسب وإنما يؤثر على الجسد بأكمله والحالة النفسية والوظائف العقلية وسلامة التفكير، فإن لم تكن تنال كفايتك من الراحة وتقرض أصابعك من الاضطراب طوال اليوم فلا تندهش عندما يتساقط شعرك بجنون
  7. بعض العقاقير الطبية تسبب تساقط الشعر نحو تناولها وغالبًا عقب الانتهاء عنها والتوقف سيعود الشعر لينمو مرة أخرى ببعض العناية
  8. بعض الأمراض ايضاً تسبب تساقط الشعر إما أمراض جلدية تصيب فروة الرأس وتسبب ذلك وغالبًا ما تكون عدوى فطرية تتطلب للعلاج في الوضع، وربما تكون أمراضًا عامةً في الجسم كله ومن أعراضها كان تساقط الشعر
  9. عندما يكون الجسد في حالة صدمةٍ أو تعرض لإصابةٍ عظيمة يكون تركيز الجسم كله وتغذيته على معالجة الإصابة فيقل توجه الأكل للشعر وبالتالي يتساقط ولكنه يعود لحالته الطبيعية ثانيةً بعد الشفاء دون الحاجة للبحث عن طرق علاج تساقط الشعر

أسلوب علاج تساقط الشعر

تبقى الملايين من الطرق المتوفرة والمتوافرة لعلاج الشعر وتقويته ومساعدتك على استرجاع نضارته وجماله لكنك في البداية بحاجةٍ إلى إعادة نظر بعـَض خطواتٍ في حياتك قبل البدء بالبحث عن دواءٍ جادٍ وحتى التوجه إلى الأطباء للحصول على العلاج.

تنقسم كل الأسباب التي أدت إلى تساقط الشعر إلى قسمين كبيرين الأول هو تساقط الشعر بسبب الشعر نفسه أو نتيجة لـ عوامل أثرت على الشعر بذاته، والثاني هو تساقط الشعر وضعفه نتيجة لـ إشكالية مؤثرة على فروة الرأس أو مرتبطة ببصيلات الشعر تجعلها عاجزةً عن إصدار الشعيرات القوية أو إنتاجها تمامًا.

تفتقر إلى تحديد مشكلتك على نحوٍ مفصل والتركيز عليها ومعرفة السبب المباشر الذي أدى إلى هذا، فأغلب أساليب علاج تساقط الشعر لا تعطي أي نتيجةٍ تُذكر إن دام السبب الرئيسي حاضرًا وفعالًا، فعالج السبب أولًا تعالج شعرك.

بعض الأسباب مثل الاختلافات الهرمونية والأمراض والأدوية التي يكون تساقط الشعر من آثارها الجانبية سوف يفشل معها أي علاجٍ يمس الشعر ذات ذاته حتى تقدر من علاج هذا الداعِي وإرجاع جسدك لحالته الطبيعية

أما بقية مشاكل الشعر ستجد العديد من الطرق والعلاجات والمستحضرات التي تختص الشعر ذاته بالعلاج أو البصيلات وفروة الدماغ

اهم مستحضرات دواء تساقط الشعر

لا يبقى زيادة عن مستحضرات العناية بالشعر ومداواته التي تنتجها لنا مئات المؤسسات إما الدولية أو المحلية وأحيانًا غير المعروفة، إلا أن الإشكالية تكمن في أن الكثير من هذه السلع والمستحضرات يخدم الغرض التجاري والمالي أكثر من الغرض الصحي والجمالي.

وهو ما يجعل الكثيرين يقعون في مشكلات حقيقية لم يملكوها قبل البدء في استخدام تلك المستحضرات، قد يتسبب هو سوء المستحضرات وتصنيعها خارج معايير الصحة واحتوائها على موادٍ مضرةٍ للشعر والغرض الرئيسي منها هو البيع والترويج.

أو قد يكون السبب هو سوء استعمال هذه المستحضرات وجهل المستعمل بها والحالات التي يجب استخدامها فيها وطريقة استعمالها من الأساس، فمستحضرٌ من الممكن أن يكون مثاليًا ورائع النتيجة للشعر الملائم فأنه لكنه مع شعرٍ آخر غير موائم يسبب تفاقم الإشكالية.

لكن المتفق عليه أن مستحضرات العناية بالشعر دائمًا ما كانت تُستخدم للعناية والاهتمام وربما تحصل على نتيجةٍ حسنةٍ منها في مستهل تساقط الشعر إلا أن لو كان شعرك يتساقط بكثافة فأنت تخطت مرحلة العناية وتحتاج إلى البدء بالعلاج.

أسلوب علاج تساقط الشعر بالأدوية الطبية

  • العقاقير الطبية ما زالت لم تطلع من لائحة التجارة برغم كونها تصدر من جهاتٍ طبية أعلى في الكفاءة والمراقبة لكن الغرض التجاري ما يزال موجودًا فيها هي الأخرى، تختلف العقاقير والمستحضرات الطبية عن المستحضرات العادية بوجود موادٍ فعالةٍ فيها تساعد الشعر على العلاج والشفاء استعادة قوته وصحته.
  • مثل أي إشكاليةٍ أخرى في جسدك لا تتناول إلا الدواء الذي سيعالج هذه الإشكالية لأنة أي دواءٍ آخر لن يعطي نتيجة وقد يزيد الوضع سوءًا، غالبًا ما تتضمن هذه العقاقير على مقاديرٍ كبيرة ومركزة من عوز الشعر من الفيتامينات والمعادن المتغايرة التي عجز عن الحصول عليها من الجسم، وربما تشتمل بعض المواد الكيميائية المعالجة أيضاً ذلك ما يجعل استعمالها في غير مكانها خاطئ.
  • تبقى الكثير من الاختيارات في العقاقير فمنها الموضعي ومنها الحبوب والأقراص التي يتم تناولها وذلك أشهرها:
  • أقراص وكبسولات الفيتامينات والمكملات الغذائية والمعادن المتغايرة التي تعتبر خطًا أوليًا في طرق علاج تساقط الشعر مثل الأوميجا-3 والذي يتضمن على زيوت السمك ويوفر غذاءً قويًا يحتاجه الجسد كله ويعاون على نمو الشعر وتغذيته
  • أقراص الحديد الذي يُعد من أفضَل المواد المعدنية الرئيسية في الجسد ونقصه سيؤدي إلى الأنيميا التي تتصل اتصالًا مباشرًا مع تساقط الشعر وضعفه لذلك احرص على حصول جسدك على كفايته
  • الكافيين من الخيارات التي تتوافر موضعيًا وكأقراص، لكن الفائدة الكبرى منه يمكن الحصول عليها موضعيًا برغم ظهور بعض الخلل والنقائص في هذه الطريقة لأنه يغير لون الشعر ويجعله داكنًا، يعاون الكافيين على تكسير الانزيمات التي تسبب تساقط الشعر وهو ما يعطي الشعرة فترة حياةٍ أطول من العادي ويؤخر تساقطها وتساقط الشعر بشكلٍ عام
  • البيوتين دواءٌ فعالٌ جدًا أثبت جدارته البَينُ لائحة طرق دواء تساقط الشعر خاصةً في حالات التساقط القوية والمتقدمة، غالبًا ما يتم استعماله موضعيًا بوضع نقطٍ منه على فروة الدماغ والمهم ذكره أن البيوتين هو واحدٌ من الفيتامينات المهمة التي تشارك في تكوين الشعر وتغذيته ونقصه يسبب الضعف والتساقط، استعماله موضعيًا يزيد من توجيه الدورة الدموية إلى بصيلات الشعر ويحفزها على إصدار الشعر القوي ووقايته من السقوط
  • الخلاصات الطبيعية مثل البصل والثوم من أضخم المواد المعاونة على نمو الشعر واستعادته كثافته لكنك بالتأكيد لن تتوقع منا في ذلك العصر أن نطلب منك وضع عجينةٍ من ملخص البصل والثوم على رأسك على نحوٍ منافسات دوريٍ وانتظار النتائج المبهرة! لهذا قامت بعض شركات العقاقير باستخلاص تلك الخلاصات ووضعها في أقراص أو استخلاص المواد الفعالة منها وخلطها في مستحضراتٍ حسنة الرائحة يعالج الشعر بها

الحقن و علاج تساقط الشعر

الحقن واحدٌ من الوسائل التي دخلت عالم الإعتناء والتجميل بقوة وكادت تكتسحه بفعاليتها وسهولتها في التنفيذ وجمال نتائجها، ففي بعض الأحيان كانت أكثر بساطةً من طرقٍ جراحيةٍ معقدة بنتيجةٍ مماثلةٍ تقريبًا وفي أحيانٍ أخرى كانت تمنح نتائج لم تستطع الطرق القديمة والعادية الوصول إليها وهو ما زاد من شعبيتها.

يختلف نوع الحقن حسب المادة المستخدمة فيه والتي يكون لها وظيفةٌ محددة تقوم بها فتستطيع بواسطتها معالجة إشكاليةٍ من مشكلات الشعر، وباعتبار تساقط الشعر واحدًا من أشهر هذه المشاكل وأكثرها شيوعًا وُجد فأنه أكثر من حلٍ باستعمال الحقن.

حقن الشعر بالبلازما

البلازما هي الجزء السائل من مكونات الدم والذي غالبًا ما يتضمن على الفيتامينات والبروتينات والماء وعند استعماله في الحقن يتم استخلاصه من دم الشخص ذاته وإرجاع حقنه مرةً أخرى في جذور الشعر لمساعدته على النمو ثانيةً.

تعتمد البلازما في عملها على مقدرتها الحيوية بمكوناتها المغذية على تغذية بصيلات الشعر وتنشيطها وهكذا تغذية الشعيرات ذاتها، تحث البلازما الخلايا في فروة الدماغ على النشاط وإنتاج البروتينات والكيراتين والكولاجين وهو ما يسارع من عملية تجدد الخلايا وصعود حيويتها ويؤدي لشعرٍ قويٍ نضرٍ في الخاتمة.

يعطي حقن الشعر بالبلازما نتائج رائعة مع أولئك الذين يتكبدون من تساقط الشعر باستمرار ويتجهون إلى الصلع بخطواتٍ سريعة، ويحتاج علاجهم بالبلازما إلى بعـَض جلساتٍ متتالية حتى

تحصل الخلايا على الغذاء الوافي لها وتبدأ بالإنتاج

علاج تساقط الشعر بالليزر

من المعروف أن واحدًا من أضخم استخدامات أشعة الليزر هو إزاحة الشعر على نحوٍ ختاميٍ عن طريق إعطاب بصيلات الشعر ومنعها من الإنتاج، إلا أن علاجًا آخر ظهر كحلٍ ملائمٍ لمن يعانون من تساقط الشعر باستخدام اعدادٍ صغيرةٍ من أشعة الليزر.

يتم تسليط تلك المقدار الصغيرة من الأشعة الضعيفة التي لا تكون كافيةً لقتل البصيلات أو حرق الشعرة ذات نفسها على فروة الدماغ، فتساعد على تحفيز الخلايا على إصدار الكولاجين والانقسام والتجدد في حين تزيد من نشاط بصيلات الشعر بصورةٍ ملحوظة

تزداد مقدرة البصيلة على إنتاج البروتينات والزيوت الطبيعية المختلفة وتنشط عملية إنتاجها للشعر مرةً أخرى بعد ضعفها وتساقط الشعيرات منها مبكرًا، كما يعاون الليزر على زيادة تدفق الدورة الدموية بما تحتويه من مغذيات إلى البصيلات وتغذيتها ويضعف من عمل وإنتاج الإنزيمات التي تسارع من تساقط الشعر.

زراعة الشعر لمداواة التساقط

غالبًا ما تقع زراعة الشعر في نهاية لائحة أساليب دواء تساقط الشعر أي بعدما تصبح الوضعية متقدمةً جدًا ويتحول تساقط الشعر إلى صلع أو يتسبب في ظهور أجزاءٍ من فروة الرأس شاغرةٍ من أي شعر وهو ما يعني أن البصيلات المتواجدة في فروة الرأس ماتت وتحللت وغالبًا لن ينفع أي علاجٍ آخر يستهدفها لأنها لم تعد حاضرة.

للأسف تعتبر عملية الزراعة من أطول وأعقد وسائل الدواء لأنها تقريبًا عمليةٌ جراحيةٌ كاملة، تعتمد فكرتها على استخراج بصيلات الشعر من الأماكن التي ما زال الشعر فيها غزيرًا أو كثيفًا ثم فصل وتنقية هذه البصيلات والحفاظ عليها وبعد هذا إرجاع زراعتها في الأماكن الصلعاء تمامًا.

عقب الزراعة تمارس البصيلات دورها الطبيعي وتبدأ في إنتاج الشعر أثناء فترة وبعد كذا أشهرٍ سيظهر الشعر الحديث وينمو ليصبح في طول الشعر العادي ويمنح النتائج المنتظرة.

تعليمات قبل علاج تساقط الشعر

  • قبل أن تبدأ بالعلاج تيقن من أن نظام حياتك صحيحٌ وصحي وأن جسدك يحصل على مسحقاته وحاجاته الرئيسية من التغذية والشعر يحصل على الإعتناء الكافية، فتساقط الشعر من قلة الإعتناء لا يقصد أنك بحاجةٍ للركض والحصول على حقنٍ أو زراعة! حدد أولوياتك
  • عندما تبدأ الإشكالية في التفاقم وأنت لم تعرف الحل الجأ للطبيب ولا تستمع لنصائح ووصفات من حولك لأنها غالبًا ستودي بشعرك إلى حالٍ أسوأ، استشر طبيبًا مختصًا ولا مانع من استشارة أكثر من طبيب
  • لا تستخدم الأدوية والمستحضرات الطبية بدون استشارة الطبيب لأنك قد تستخدم شيئًا يضر شعرك أكثر الأمر الذي ينفعك ولأن لكل مستحضرٍ وعلاجٍ دواعيه المخصصة
  • لا تلتجئ للحلول النهائية كالليزر والزراعة قبل أن تبدأ بتجربة الحلول الأولية كالتغذية والعناية والفيتامينات والعقاقير فإن أثبتت فشلها انتقل للمرحلة الأعلى
  • لا يوجد أي دواءٍ لتساقط الشعر مهما كان سيجعل شعرك ينمو ويستعيد جماله وكثافته خلال يومٍ واحدٍ أو حتى أسبوع أو شهر! الشعرة الطبيعية تنمو حجم 1 سم في الشهر الواحد وهو كميةٌ غير ملحوظ
  • معظم عمليات الحقن تبدأ نتائجها في الظهور بعدة بعـَض أشهرٍ فلا تتعجل النتائج ولا تتسرع بالأحكام
  • كونك خضعت لعلاجٍ وأثبتت فاعليته وأعطاك نتيجةً بارزةً وجيدة لا يقصد هذا أن شعرك أصبح محصنًا ولم يعد بحاجةٍ للعناية فالشعر يتطلب العناية بشكلٍ مستمرٍ ودوري
  • بعض الأشخاص تكون قابليتهم للعلاج هزيلة لذلك يفتقرون لتكراره عدة مراتٍ حتى تبدو النتائج ولا يقلل هذا من كفاءة الدواء ذاته

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *