التخطي إلى المحتوى

دعاء الرفع من الركوع مكتوب في هذه المقاله سوف نتحدث لكم عن كيفية دعاء الرفع من الركوع مكتوب كما نعرف انه في كل مره يركه فيها المسلم عندما يقوم من الركوع يجب ان يقول سمع الله لمن حمده دعاء الرفع من الركوع مكتوب.

دعاء الرفع من الركوع مكتوب
دعاء الرفع من الركوع مكتوب

دعاء الرفع من الركوع:-

السنة أن يقول المصلي عند رفع رأسه من الركوع: سمع الله لمن حمده ، ويجوز لو قال : من حمد الله سمع له ، فقد نص عليه الشافعي في الأم ، فإذا استوى قائماً قال : ربنا لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما ومل ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد ، وكلنا لك عبد ، لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد

وقد روي في صحيحي البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركوع ، ثم يقول وهو قائم : ربنا ولك الحمد والشكر )

وقد روي في صحيح مسلم عن علي وابن أبي أوفى رضي الله عنهم : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع رأسه قال :سمع الله لمن حمده ،ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت بعد)

دعاء الرفع من الركوع مكتوب:-

وقد روي في صحيح الإمام البخاري رحمه الله عن رفاعة بن رافع الزرقي رضي الله تعالى عنه قال : (كنا يوماً نصلي وراء النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رفع رأسه من الركعة قال : سمع الله لمن حمده، فقال الرجل وراءه : ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ، فلما انصرف قال : من المتكلم ؟ قال : أنا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رأيت بضعة وثلاثين ملكاً يتدبرونها أيهم يكتبها أول )

واعلم أخي القارئ أن هذه الأذكار يستحب أن يجمع بينها كلها ، فإن اقتصرت على بعضها فاقتصر على : سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد ملء السماوات والأرض وما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد ، وإذا أردت أن تبالغ في الإختصار ، فاقتصر على سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد والشكر ولا تقتصر أكثر من ذلك ، كما أن هذه الأذكار كلها مستحبة للإمام والمأموم والمنفرد ، وهي سنة وليست بواجبة

 الرفع من الركوع:-

سمع الله لمن حمده ” ” ربنا ولك الحمد، حمداً كثيرا طيباً مباركاً فيه ”

صفة الرفع من الركوع:-

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( إِذَا قَالَ الإِمَامُ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، فَقُولُوا: اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الحَمْدُ، فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ المَلاَئِكَةِ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)) [1].

وعن أنس بن مالك قال: سَقَطَ رسول الله صلى الله عليه وسلم مِنْ فَرَسِهِ فَجُحِشَ شِقُّهُ الْأَيْمَنُ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ، فَصَلَّى بِهِمْ قَاعِدًا، وَأَشَارَ إِلَيْهِمْ أَنْ اقْعُدُوا، فَلَمَّا سَلَّمَ قَالَ: ((إِنَّمَا جُعِلَ الْإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، فَقُولُوا: رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا، وَإِذَا صَلَّى جَالِسًا، فَصَلُّوا جُلُوسًا أَجْمَعُونَ))[2].

وعن ابن عمر: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ حَذْوَ مَنْكِبَيْهِ إِذَا افْتَتَحَ الصَّلاَةَ، وَإِذَا كَبَّرَ لِلرُّكُوعِ، وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ، رَفَعَهُمَا كَذَلِكَ أَيْضًا، وَقَالَ: ((سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ))، وَكَانَ لاَ يَفْعَلُ ذَلِكَ فِي السُّجُودِ[3].

وعن رفاعة بن رافع الزُّرَقِيِّ رضي الله عنه قال: كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم -، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ قَالَ: ((سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ))، قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ: رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ، قَالَ: ((مَنِ المُتَكَلِّمُ آنِفًا ؟)) قَالَ: أَنَا، قَالَ: ((رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلاَثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ)) [4].

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ قَالَ: ((رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، أَهْلَ الثَّنَاءِ وَالْمَجْدِ، أَحَقُّ مَا قَالَ الْعَبْدُ، وَكُلُّنَا لَكَ عَبْدٌ، اللهُمَّ لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ [5])) [6].

دعاء الرفع من الركوع مكتوب
دعاء الرفع من الركوع مكتوب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *